رجل يعيش حاملا قلبه فى حقيبه

شيرين

تعتبر نعمة الصحة هي من أهم النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على الإنسان ولا يعرف قيمة الصحة سوى الأشخاص الذين يعانون من فقدانها وضياعها، والمحافظة على الصحة شيء في منتهى الصعوبة حيث هناك من يصاب بالعديد من الأمراض دون سبب واضح أو معروف، وهناك من يعاني من اضطرابات مختلفة في الصحة وهذا ما حدث مع هذا الرجل بالفعل الذي كاد أن يخسر صحته بل وحياته بأكملها بسبب المشاكل الصحية التي تعرض لها قلبه وتوقف عن العمل.
والجميع يعلم أن منطقة القلب هي المناطق الضرورية جدا في جسم الإنسان وبدون عملها يموت الشخص ويفارق الحياة على الفور، وما حدث مع هذا الشخص الذي يبلغ من العمر أربعون عاما تقريبا أن قلبه توقف عن العمل وهذا الأمر الذي جعل الأطباء يحاولون نقل قلب آخر لإنقاذ حياة هذا الرجل، ولكن من الصعب العثور على متبرع بالقلب فهذا الأمر من الأمور النادرة وهذا ما جعل الأطباء يقومون بعمل فكرة بديلة من أجل إنقاذ حياة هذا الرجل.
حيث فكر الأطباء في عمل قلب صناعي وتركيبه لهذا الرجل ولأن القلب الصناعي كبير الحجم والرجل لا يمكن لجسده أن يتحمله حاول الأطباء معه بشتى الطرق المختلفة ولكن لم يجد الأطباء حلا لهذه المشكلة سوى أن يقوموا بتوصيل القلب الصناعي بجسد هذا الرجل وقوموا بوضع القلب في حقيبة ويتم اصطحاب هذه الحقيبة مع الرجل في أي مكان يذهب إليه واعتبر الأطباء أن هذا هو الحل المؤقت من إنقاذ حياة الرجل إلى حين أن يتوافر قلب طبيعي من أحد المتبرعين.

وقد يعمل هذا القلب الصناعي بنظام معين وبطارية موصولة به ولا يمكن لهذا الشخص أن يتحرك بدون أن يصطحب القلب الصناعي معه حيث إن نسيانه يعتبر الموت.

تعتبر نعمة الصحة هي من أهم النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على الإنسان ولا يعرف قيمة الصحة سوى الأشخاص الذين يعانون من فقدانها وضياعها، والمحافظة على الصحة شيء في منتهى الصعوبة حيث هناك من يصاب بالعديد من الأمراض دون سبب واضح أو معروف، وهناك من يعاني من اضطرابات مختلفة في الصحة وهذا ما حدث مع هذا الرجل بالفعل الذي كاد أن يخسر صحته بل وحياته بأكملها بسبب المشاكل الصحية التي تعرض لها قلبه وتوقف عن العمل.
والجميع يعلم أن منطقة القلب هي المناطق الضرورية جدا في جسم الإنسان وبدون عملها يموت الشخص ويفارق الحياة على الفور، وما حدث مع هذا الشخص الذي يبلغ من العمر أربعون عاما تقريبا أن قلبه توقف عن العمل وهذا الأمر الذي جعل الأطباء يحاولون نقل قلب آخر لإنقاذ حياة هذا الرجل، ولكن من الصعب العثور على متبرع بالقلب فهذا الأمر من الأمور النادرة وهذا ما جعل الأطباء يقومون بعمل فكرة بديلة من أجل إنقاذ حياة هذا الرجل.
حيث فكر الأطباء في عمل قلب صناعي وتركيبه لهذا الرجل ولأن القلب الصناعي كبير الحجم والرجل لا يمكن لجسده أن يتحمله حاول الأطباء معه بشتى الطرق المختلفة ولكن لم يجد الأطباء حلا لهذه المشكلة سوى أن يقوموا بتوصيل القلب الصناعي بجسد هذا الرجل وقوموا بوضع القلب في حقيبة ويتم اصطحاب هذه الحقيبة مع الرجل في أي مكان يذهب إليه واعتبر الأطباء أن هذا هو الحل المؤقت من إنقاذ حياة الرجل إلى حين أن يتوافر قلب طبيعي من أحد المتبرعين.

وقد يعمل هذا القلب الصناعي بنظام معين وبطارية موصولة به ولا يمكن لهذا الشخص أن يتحرك بدون أن يصطحب القلب الصناعي معه حيث إن نسيانه يعتبر الموت.