زوجه ارادت التخلص من حماتها بالسم ولكن ما حدث فاق كل التوقعات !

شيرين

والدة الزوج هي مشكلة من المشاكل التي تواجهها العديد من السيدات، وتحظى الكثير من السيدات لمحاولة نيل رضاها عنها، حتى لا ينقلب المنزل رأسا على عقب ويطلق على والدة الزوج الحما وذلك الاسم الذي يسيطر على بال الكثير ويسبب له الذعر والفزع، وهناك بعض الحموات التي تتعامل مع زوجات الأبناء بالرفق واللين، ولكن هناك أيضا بعض الحموات التي تسعى لتعكير صفو الحياة الزوجية بين الزوجة وابنها وذلك يكون بدافع الغيرة على ابنها أو للعديد من الأسباب الأخرى.
واليوم نروي لكم قصة غاية في الغرابة وهي لزوجة متزوجة حديثا، وكانت تعيش هذه الزوجة في نفس المنزل الذي تسكن فيه أم زوجها، وكانت والدة زوجها تعاملها معاملة سيئة في البداية وهذا الأمر الذي جعل الزوجة أيضا تعاملها بالمثل، وفي يوم من الأيام قررت الزوجة أن تتخلص من حياة حماتها حتى تهنأ بالعيشة السعيدة مع زوجها، وبالفعل أقدمت على ذلك وفكرت في إعطاء حماتها سم كي تتخلص منها إلى الأبد وعندما ذهبت إلى أحد الأطباء لتطلب منه نوع شديد من السم وافقها على ذلك وطلب منها أن تقوم بمعاملة حماتها في فترة وضعها للسم والذي سوف يتطلب سريان مفعوله فترة، وبالفعل فعلت الزوجة ولكنها قد تعلقت بحماتها في تلك الفترة وأحبتها وأصبحت تعاملها برفق ولين.

ومع مرور الأيام أحبت والدة زوجها وهي أيضا أحبتها حبا شديدا وصارت حياتهما سعيدة وهانئة وممتعة، وتغيرت الحياة بينهما بشكل كبير، وهنا أسرعت الفتاة لتطلب من الطبيب أن يوصف لها دواء يمنع من مفعول السم وعندما سألها عن السبب روت له ما حدث معها، فأخبرها الطبيب أنه كان قد أعطاها ماء بدلا من السم وأن معاملة الناس بالحسنى هي من تولد الحب بينهم لذلك طلب منها أن تعاملها بالحب في تلك الفترة.

والدة الزوج هي مشكلة من المشاكل التي تواجهها العديد من السيدات، وتحظى الكثير من السيدات لمحاولة نيل رضاها عنها، حتى لا ينقلب المنزل رأسا على عقب ويطلق على والدة الزوج الحما وذلك الاسم الذي يسيطر على بال الكثير ويسبب له الذعر والفزع، وهناك بعض الحموات التي تتعامل مع زوجات الأبناء بالرفق واللين، ولكن هناك أيضا بعض الحموات التي تسعى لتعكير صفو الحياة الزوجية بين الزوجة وابنها وذلك يكون بدافع الغيرة على ابنها أو للعديد من الأسباب الأخرى.
واليوم نروي لكم قصة غاية في الغرابة وهي لزوجة متزوجة حديثا، وكانت تعيش هذه الزوجة في نفس المنزل الذي تسكن فيه أم زوجها، وكانت والدة زوجها تعاملها معاملة سيئة في البداية وهذا الأمر الذي جعل الزوجة أيضا تعاملها بالمثل، وفي يوم من الأيام قررت الزوجة أن تتخلص من حياة حماتها حتى تهنأ بالعيشة السعيدة مع زوجها، وبالفعل أقدمت على ذلك وفكرت في إعطاء حماتها سم كي تتخلص منها إلى الأبد وعندما ذهبت إلى أحد الأطباء لتطلب منه نوع شديد من السم وافقها على ذلك وطلب منها أن تقوم بمعاملة حماتها في فترة وضعها للسم والذي سوف يتطلب سريان مفعوله فترة، وبالفعل فعلت الزوجة ولكنها قد تعلقت بحماتها في تلك الفترة وأحبتها وأصبحت تعاملها برفق ولين.

ومع مرور الأيام أحبت والدة زوجها وهي أيضا أحبتها حبا شديدا وصارت حياتهما سعيدة وهانئة وممتعة، وتغيرت الحياة بينهما بشكل كبير، وهنا أسرعت الفتاة لتطلب من الطبيب أن يوصف لها دواء يمنع من مفعول السم وعندما سألها عن السبب روت له ما حدث معها، فأخبرها الطبيب أنه كان قد أعطاها ماء بدلا من السم وأن معاملة الناس بالحسنى هي من تولد الحب بينهم لذلك طلب منها أن تعاملها بالحب في تلك الفترة.