فتاه عند تغسيلها يتساقط لحمها وسط زهول الجميع السبب صاعق - سبحان الله !

شيرين

الموت هو المصير الحتمي لكل كائن حي على وجه الأرض وهو نهاية لكل شيء، وجميع البشر سوف يلاقون هذا المصير المحتوم الذي لا رجعة فيه، وجميعنا نجهل المصير التي سوف تقبض أرواحنا عليه فهناك من تقبض روحه على عمل الخير والطاعات وهناك من تقبض روحه على المعصية وهي ما تسمى سوء الخاتمة، لذلك أمرنا الله عز وجل بضرورة الابتعاد عن فعل المحرمات حتى لا تقبض أرواحنا ونحن على معصية.
والأشخاص الذين سبقونا بالموت يكونون لنا عبرة ولغيرنا لكي نتعلم منهم أن نتبع الطريق الصحيح، ولا نحاول أن نضل الطريق حتى لا يحدث لنا بعض الأمور التي تحدث مع غيرنا، حيث روت أحد المغسلات أنها كانت تغسل فتاة قد فارقت الحياة وهي على معصية الله وعند تغسيلها وبعد الانتهاء أسرعوا ليقوموا بوضعها داخل الكفن، ولكن ما حدث مع هذه الفتاة أمر غاية في الغرابة، حيث بدا يتساقط بعض قطع من لحم جسد هذه الفتاة الميتة هذا الأمر الذي أصاب جميع من كانوا واقفين على غسلها بالفزع والدهشة من هول المنظر، والجميع وقف يتساءل ما الذي كانت تفعله تلك الفتاة حتى تلاقي هذا المصير السيء.

وأسرعت المغسلة والحاضرين على سؤال أحد أقارب الفتاة وطلبت منهم معرفة ما الشيء المحرم الذي كانت الفتاة تداوم على فعله والذي جعلها ترى هذا المصير السييء والمفزع في نفس الوقت، وعندما أجابت أحد أقاربها كانت الصدمة الكبيرة لجميع الحاضرين، حيث قالت إنها كانت مداومة على مشاهدة العديد من الصور ومقاطع الفيديو الإباحية كما أنها كانت ترتدي الملابس الشبه عارية أثناء خروجها من المنزل وكان يراها الجميع بهذا المنظر، وكانت لا تستمع لنصيحة أحد من أجل تغيير حياتها للأفضل.

الموت هو المصير الحتمي لكل كائن حي على وجه الأرض وهو نهاية لكل شيء، وجميع البشر سوف يلاقون هذا المصير المحتوم الذي لا رجعة فيه، وجميعنا نجهل المصير التي سوف تقبض أرواحنا عليه فهناك من تقبض روحه على عمل الخير والطاعات وهناك من تقبض روحه على المعصية وهي ما تسمى سوء الخاتمة، لذلك أمرنا الله عز وجل بضرورة الابتعاد عن فعل المحرمات حتى لا تقبض أرواحنا ونحن على معصية.
والأشخاص الذين سبقونا بالموت يكونون لنا عبرة ولغيرنا لكي نتعلم منهم أن نتبع الطريق الصحيح، ولا نحاول أن نضل الطريق حتى لا يحدث لنا بعض الأمور التي تحدث مع غيرنا، حيث روت أحد المغسلات أنها كانت تغسل فتاة قد فارقت الحياة وهي على معصية الله وعند تغسيلها وبعد الانتهاء أسرعوا ليقوموا بوضعها داخل الكفن، ولكن ما حدث مع هذه الفتاة أمر غاية في الغرابة، حيث بدا يتساقط بعض قطع من لحم جسد هذه الفتاة الميتة هذا الأمر الذي أصاب جميع من كانوا واقفين على غسلها بالفزع والدهشة من هول المنظر، والجميع وقف يتساءل ما الذي كانت تفعله تلك الفتاة حتى تلاقي هذا المصير السيء.

وأسرعت المغسلة والحاضرين على سؤال أحد أقارب الفتاة وطلبت منهم معرفة ما الشيء المحرم الذي كانت الفتاة تداوم على فعله والذي جعلها ترى هذا المصير السييء والمفزع في نفس الوقت، وعندما أجابت أحد أقاربها كانت الصدمة الكبيرة لجميع الحاضرين، حيث قالت إنها كانت مداومة على مشاهدة العديد من الصور ومقاطع الفيديو الإباحية كما أنها كانت ترتدي الملابس الشبه عارية أثناء خروجها من المنزل وكان يراها الجميع بهذا المنظر، وكانت لا تستمع لنصيحة أحد من أجل تغيير حياتها للأفضل.