هذا ما يحدث فى جسد الفتاه عندما تسهر طول الليل وتنام طول النهار



يعتبر النوم هو مصدر الراحة والاسترخاء حيث إن الكثير ينتظر حلول الليل والظلام حتى يحصل على الهدوء والسكينة ويدخل إلى النوم في عمق، ليتخلص من التوتر والضغط والإرهاق الذي تعرض له على مدار اليوم وفترات النهار، ولكن هناك الكثير من الأشخاص الذين يتبعون العادات الخاطئة في النوم، حيث يقوم الكثير من الأشخاص بالسهر خلال فترات الليل والنوم خلال فترات النهار، ولكن هذا من العادات الخاطئة التي يتبعها الكثير من ا لأشخاص والتي أصبحت أكثر انتشارا حتى بين الأطفال.
حيث أثبتت العديد من الدراسات أن النوم خلال فترات النهار يؤثر بالسلب على الصحة العامة حيث إنه يمكنه أن يضر الشخص في العديد من مناطق الجسم المختلفة حيث إن ظلام الليل والذي خصه الله تعالى بالنوم والسكينة يفيد عند الأطفال في النمو، حيث إن الهرمونات المسئولة عن النمو لا يتم إفرازها إلا في خلال فترات الليل ولكن النوم في فترات النهار لا يفرزها، وهذا بالنسبة للأطفال.

أما بالنسبة للأشخاص فإنه يتسبب في حدوث آلام شديدة في منطقة العظام والمفاصل، وذلك ينتج عن الرفيق الأودي وهذا الرفيق الذي هو موجود للإنسان وهو الذي يساعده على النشاط في فترات النهار، وهو المسئول عن جعل الإنسان قادر على تحمل المتاعب والعمل في فترات النهار، وهو يكون أيضا مسئول عن عدم شعور الأشخاص بالتعب أثناء العمل وهذا ما يلاحظه الكثير عن وجود نشاط في فترة النهار أما في فترة الليل عندما يظل الشخص مستيقظ يتسبب له ذلك في حدوث آلام شديدة في المفاصل، كما أنه يكون عرضة للإصابة بالأمراض وارتفاع في درجات حرارة الجسم، وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات أيضا الخاصة على النوم حيث إن النوم في فترات النهار يكون عامل مساعد على عدم الشعور بالراحة مهما كانت عدد ساعات النوم.
لقراءة موضوع هذا ما يحدث فى جسد الفتاه عندما تسهر طول الليل وتنام طول النهار كاملاً من هنا


يعتبر النوم هو مصدر الراحة والاسترخاء حيث إن الكثير ينتظر حلول الليل والظلام حتى يحصل على الهدوء والسكينة ويدخل إلى النوم في عمق، ليتخلص من التوتر والضغط والإرهاق الذي تعرض له على مدار اليوم وفترات النهار، ولكن هناك الكثير من الأشخاص الذين يتبعون العادات الخاطئة في النوم، حيث يقوم الكثير من الأشخاص بالسهر خلال فترات الليل والنوم خلال فترات النهار، ولكن هذا من العادات الخاطئة التي يتبعها الكثير من ا لأشخاص والتي أصبحت أكثر انتشارا حتى بين الأطفال.
حيث أثبتت العديد من الدراسات أن النوم خلال فترات النهار يؤثر بالسلب على الصحة العامة حيث إنه يمكنه أن يضر الشخص في العديد من مناطق الجسم المختلفة حيث إن ظلام الليل والذي خصه الله تعالى بالنوم والسكينة يفيد عند الأطفال في النمو، حيث إن الهرمونات المسئولة عن النمو لا يتم إفرازها إلا في خلال فترات الليل ولكن النوم في فترات النهار لا يفرزها، وهذا بالنسبة للأطفال.

أما بالنسبة للأشخاص فإنه يتسبب في حدوث آلام شديدة في منطقة العظام والمفاصل، وذلك ينتج عن الرفيق الأودي وهذا الرفيق الذي هو موجود للإنسان وهو الذي يساعده على النشاط في فترات النهار، وهو المسئول عن جعل الإنسان قادر على تحمل المتاعب والعمل في فترات النهار، وهو يكون أيضا مسئول عن عدم شعور الأشخاص بالتعب أثناء العمل وهذا ما يلاحظه الكثير عن وجود نشاط في فترة النهار أما في فترة الليل عندما يظل الشخص مستيقظ يتسبب له ذلك في حدوث آلام شديدة في المفاصل، كما أنه يكون عرضة للإصابة بالأمراض وارتفاع في درجات حرارة الجسم، وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات أيضا الخاصة على النوم حيث إن النوم في فترات النهار يكون عامل مساعد على عدم الشعور بالراحة مهما كانت عدد ساعات النوم.