العثور على اقدم نسخه فى الانجيل لن تصدق ماذا كنتب بها

شيرين

عثر الباحثون على نسخة نادرة للغاية من الإنجيل في تركيا وقد تمت كتابتها في العصور القديمة منذ أكثر من 1500 سنة باللغة الآرامية، والتي يذكر فيها أن عيسي عليه السلام قد تنبئ بأن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم سوف يظهر من بعده ويبعث كرسول لدعوة الناس لدين الله الحنيف من بعده.
ومازالت الفاتيكان منشغلة بهذا الأمر المهم في حين قام البابا بنديكتوس السادس عشر بالاطلاع على الكتاب الذي كان مخفياً لأكثر من 12 سنة، وذلك تبعاً لكلام صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وقد صرح وزير الثقافة والسياحة التركي أرطغول غوناي: "قيمة هذا الكتاب تقدر بأكثر من 22 مليون دولار، ففيه ذكر أن المسيح تنبأ بظهور الرسول محمد من بعده، في حين قامت الكنيسة المسيحية متعمدة بالتستر وإخفاء الكتاب لكل هذه السنين الطويلة وذلك بسبب وجود تشابه كبير بين ما ذكر في الكتاب وما ورد في القرآن الكريم فيما يتعلق بهذا الأمر.
ويوجد توافق كبير بين هذه النسخة التي عثر عليها من الإنجيل مع ما ذكر في العقيدة الإسلامية من حيث وصفه للمسيح الكريم بأنه إنسان وليس إله، فالإسلام لا يقر بالثالوث المقدس ولا ما ذكر في الإنجيل عن صلب المسيح، ويذكر أيضاً في الكتاب أن النبي عيسي تنبئ بأن الله سيبعث محمداً لدعوة الناس لدين الله الحنيف وطريق الحق والهداية القرآن الكريم والتوحيد بالله تعالى.

وفيما جاء في هذه النسخة من الإنجيل أن المسيح أخبر إحدى الكهنة عندما سأله من سيكون خليفته وقال له "محمد اسمه، من سلالة إسماعيل أبي العرب"، وقد صرح غوناي أن دولة الفاتيكان قامت بإدلاء طلب رسمي بالقيام بالإطلاع على الكتاب الذي تحميه السلطات التركية اليوم والذي اختفى في سنة 2000 من قبل، غالباً بسبب مهربي الآثار والسرقات والمعاملات الغير شرعية.

عثر الباحثون على نسخة نادرة للغاية من الإنجيل في تركيا وقد تمت كتابتها في العصور القديمة منذ أكثر من 1500 سنة باللغة الآرامية، والتي يذكر فيها أن عيسي عليه السلام قد تنبئ بأن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم سوف يظهر من بعده ويبعث كرسول لدعوة الناس لدين الله الحنيف من بعده.
ومازالت الفاتيكان منشغلة بهذا الأمر المهم في حين قام البابا بنديكتوس السادس عشر بالاطلاع على الكتاب الذي كان مخفياً لأكثر من 12 سنة، وذلك تبعاً لكلام صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وقد صرح وزير الثقافة والسياحة التركي أرطغول غوناي: "قيمة هذا الكتاب تقدر بأكثر من 22 مليون دولار، ففيه ذكر أن المسيح تنبأ بظهور الرسول محمد من بعده، في حين قامت الكنيسة المسيحية متعمدة بالتستر وإخفاء الكتاب لكل هذه السنين الطويلة وذلك بسبب وجود تشابه كبير بين ما ذكر في الكتاب وما ورد في القرآن الكريم فيما يتعلق بهذا الأمر.
ويوجد توافق كبير بين هذه النسخة التي عثر عليها من الإنجيل مع ما ذكر في العقيدة الإسلامية من حيث وصفه للمسيح الكريم بأنه إنسان وليس إله، فالإسلام لا يقر بالثالوث المقدس ولا ما ذكر في الإنجيل عن صلب المسيح، ويذكر أيضاً في الكتاب أن النبي عيسي تنبئ بأن الله سيبعث محمداً لدعوة الناس لدين الله الحنيف وطريق الحق والهداية القرآن الكريم والتوحيد بالله تعالى.

وفيما جاء في هذه النسخة من الإنجيل أن المسيح أخبر إحدى الكهنة عندما سأله من سيكون خليفته وقال له "محمد اسمه، من سلالة إسماعيل أبي العرب"، وقد صرح غوناي أن دولة الفاتيكان قامت بإدلاء طلب رسمي بالقيام بالإطلاع على الكتاب الذي تحميه السلطات التركية اليوم والذي اختفى في سنة 2000 من قبل، غالباً بسبب مهربي الآثار والسرقات والمعاملات الغير شرعية.