40 يوم وتنقطع المياه بعد قرار اثيوبيا الجهات المصريه فى ورطه مؤكده

شيرين

من المعروف أن نهر النيل هو من أهم الأشياء الموجودة في مصر حيث إنه مصدر ا لخير والعطاء في مصر، ونهر النيل هو أيضا مصدر الحياة لجميع المخلوقات الموجودة في جمهورية مصر العربية، وانتشرت في الفترة الأخيرة العديد من الأخبار ا لتي تشير على أن نهر النيل سوف يجف وذلك بسبب سد النهضة التي قررت الدولة الأثيوبية أن تقوم بعمله.
ومن المخيف في الأمر بالنسبة للمصريين جميعهم أن الدولة الأثيوبية سوف تقوم بالبدء في تخزين المياه وذلك يكون خلف السد الذي عرف بسد النهضة، وذلك سوف يكون ابتداء مع موسم الفيضان، وهذا الموسم الذي كان من أهم الأمور بالنسبة للمصريين حيث إنه كان يساعد المياه على تثبيت منسوبها بشكل طبيعي، ويحدث موسم الفيضان كل عام تقريبا، وهذا الأمر الذي من السهل أن يتسبب في حدوث الكثير من المضاعفات الاقتصادية على جمهورية مصر العربية بأكملها.
ومن أهم الأمور التي سببت الغضب للكثير من المصريين ان الدولة الأثيوبية بدأت بالفعل في تنفيذ هذا القرار الجديد والذي سوف يسبب كوارث بيئية لجمهورية مصر العربية إلى جانب الكثير من الأضرار التي تعم على الشعب المصري.
وقام الوزير الأثيوبي لعمل زيارة لمصر حتى لا يكون الأمر ملفتا، وأخذ يقوم بسرد بعض الأقاويل حتى يظن المصريين أنه يعمل من أجل مصلحة مصر، في الوقت ذاته التي تستعد أثيوبيا من إلحاق الضرر بمصر.

في الوقت ذاته تستعد مصر لمواجهة العديد من المشاكل، حيث أضاف الرئيس التنفيذي للشركة القابضة للمياه أن مياه النيل في نقص مستمر، وأن مصر في خلال السنوات القادمة لن تجد مياه النيل، ويجب البحث عن البديل الذي يقوم بتعويض المصريين عن مياه النيل، ومع تخزين المياه خلف السد سوف تعاني مصر من العطش في أقرب وقت.

من المعروف أن نهر النيل هو من أهم الأشياء الموجودة في مصر حيث إنه مصدر ا لخير والعطاء في مصر، ونهر النيل هو أيضا مصدر الحياة لجميع المخلوقات الموجودة في جمهورية مصر العربية، وانتشرت في الفترة الأخيرة العديد من الأخبار ا لتي تشير على أن نهر النيل سوف يجف وذلك بسبب سد النهضة التي قررت الدولة الأثيوبية أن تقوم بعمله.
ومن المخيف في الأمر بالنسبة للمصريين جميعهم أن الدولة الأثيوبية سوف تقوم بالبدء في تخزين المياه وذلك يكون خلف السد الذي عرف بسد النهضة، وذلك سوف يكون ابتداء مع موسم الفيضان، وهذا الموسم الذي كان من أهم الأمور بالنسبة للمصريين حيث إنه كان يساعد المياه على تثبيت منسوبها بشكل طبيعي، ويحدث موسم الفيضان كل عام تقريبا، وهذا الأمر الذي من السهل أن يتسبب في حدوث الكثير من المضاعفات الاقتصادية على جمهورية مصر العربية بأكملها.
ومن أهم الأمور التي سببت الغضب للكثير من المصريين ان الدولة الأثيوبية بدأت بالفعل في تنفيذ هذا القرار الجديد والذي سوف يسبب كوارث بيئية لجمهورية مصر العربية إلى جانب الكثير من الأضرار التي تعم على الشعب المصري.
وقام الوزير الأثيوبي لعمل زيارة لمصر حتى لا يكون الأمر ملفتا، وأخذ يقوم بسرد بعض الأقاويل حتى يظن المصريين أنه يعمل من أجل مصلحة مصر، في الوقت ذاته التي تستعد أثيوبيا من إلحاق الضرر بمصر.

في الوقت ذاته تستعد مصر لمواجهة العديد من المشاكل، حيث أضاف الرئيس التنفيذي للشركة القابضة للمياه أن مياه النيل في نقص مستمر، وأن مصر في خلال السنوات القادمة لن تجد مياه النيل، ويجب البحث عن البديل الذي يقوم بتعويض المصريين عن مياه النيل، ومع تخزين المياه خلف السد سوف تعاني مصر من العطش في أقرب وقت.