بعد ان خدمت اسره سعوديه 10 اعوام هذا ما فعلته عند رجوعها الى وطنها

شيرين

تعتبر مهنة الخادمة  هي واحدة من الوظائف التي تناسب الكثير من الأشخاص، وبالرغم من أن مهنة الخادمة هي من المهن التي قد يحتقرها الكثير من الأشخاص وهناك الكثير ممن يشفقون على مهنة الخادمة، وبالرغم من أن مهنة الخادمة هي من المهن التي تعتبر ضعيفة الأجور، ولكن هنا في هذه القصة الأمر مختلف حيث إن هذه السيدة غيرت فكرة الخادمة نهائيا في عقول الكثير.
حيث كانت هذه السيدة تعيش في المملكة العربية منذ أكثر من عشر سنوات تقريبا، وهذا الأمر الذي جعلها تتمكن من عمل العديد من التغييرات في حياتها وذلك بعد هذه الفترة الكبيرة، حيث استطاعت هذه الخادمة من أن تقوم بعمل ثروة كبيرة في خلال مدة عملها كخادمة عند أحد الأشخاص  في المملكة العربية السعودية، وعندما عادت هذه السيدة إلى وطنها استطاعت أن تقوم من خلال ثروتها التي جمعتها أن تقوم بتشييد قصر كبير الحجم وضخم جدا، هذا الأمر الذي جعل الكثير من الأشخاص يصاب بالدهشة والحيرة من جمال هذا القصر وفخامته بالرغم من أن هذه السيدة كانت تعمل خادمة فقط، فهناك الكثير من المغتربين لم يتمكنوا من فعل هذا الأمر مثلها.
وقام الرجل الذي كانت تعمل هذه السيدة كخادمة عنده بنشر صور القصر الذي قامت ببناؤه وإنشاؤه تلك السيدة على موقع النواصل الاجتماعي وهذا الأمر الذي سبب الكثير من الجدل، وذلك لأنه قام بإرفاق عبارة بجانب هذه الصورة يؤكد فيها على أن هذه الخادمة كانت من أكفأ الخادمات، معربا عن استغرابه لجمال هذا القصر الذي امتلكته، كما أضاف أنها لم تقوم بسرقته في يوم من الأيام وكانت من أكثر الخادمات أمانة.

وقد تفاعل الكثير من الأشخاص مع هذه الصورة ومنهم من أضاف بعض التعليقات التي تشجع على وجد الأمل بالرغم من صعوبة المعيشة.

تعتبر مهنة الخادمة  هي واحدة من الوظائف التي تناسب الكثير من الأشخاص، وبالرغم من أن مهنة الخادمة هي من المهن التي قد يحتقرها الكثير من الأشخاص وهناك الكثير ممن يشفقون على مهنة الخادمة، وبالرغم من أن مهنة الخادمة هي من المهن التي تعتبر ضعيفة الأجور، ولكن هنا في هذه القصة الأمر مختلف حيث إن هذه السيدة غيرت فكرة الخادمة نهائيا في عقول الكثير.
حيث كانت هذه السيدة تعيش في المملكة العربية منذ أكثر من عشر سنوات تقريبا، وهذا الأمر الذي جعلها تتمكن من عمل العديد من التغييرات في حياتها وذلك بعد هذه الفترة الكبيرة، حيث استطاعت هذه الخادمة من أن تقوم بعمل ثروة كبيرة في خلال مدة عملها كخادمة عند أحد الأشخاص  في المملكة العربية السعودية، وعندما عادت هذه السيدة إلى وطنها استطاعت أن تقوم من خلال ثروتها التي جمعتها أن تقوم بتشييد قصر كبير الحجم وضخم جدا، هذا الأمر الذي جعل الكثير من الأشخاص يصاب بالدهشة والحيرة من جمال هذا القصر وفخامته بالرغم من أن هذه السيدة كانت تعمل خادمة فقط، فهناك الكثير من المغتربين لم يتمكنوا من فعل هذا الأمر مثلها.
وقام الرجل الذي كانت تعمل هذه السيدة كخادمة عنده بنشر صور القصر الذي قامت ببناؤه وإنشاؤه تلك السيدة على موقع النواصل الاجتماعي وهذا الأمر الذي سبب الكثير من الجدل، وذلك لأنه قام بإرفاق عبارة بجانب هذه الصورة يؤكد فيها على أن هذه الخادمة كانت من أكفأ الخادمات، معربا عن استغرابه لجمال هذا القصر الذي امتلكته، كما أضاف أنها لم تقوم بسرقته في يوم من الأيام وكانت من أكثر الخادمات أمانة.

وقد تفاعل الكثير من الأشخاص مع هذه الصورة ومنهم من أضاف بعض التعليقات التي تشجع على وجد الأمل بالرغم من صعوبة المعيشة.